خبير أمني يعدد رسائل قصف أربيل

{بغداد:أخبار العراق} عدد الخبير الامني، ماجد القيسي، رسائل القصف الصاروخي الذي استهدف اربيل امس الاثنين.

وقال القيسي {للفرات نيوز} انه” لايمكن الجزم اليوم عن من وراء استهدف اربيل بالصواريخ رغم اعلان احدى الفصائل المسلحة تبنيها الهجوم”.
واضاف” يجب ان يكون هناك تعاون امني واستخباراتي ثلاثي مابين بغداد واربيل والولايات المتحدة الامريكية”.
واوضح القيسي، ان” الولايات المتحدة الامريكية هي ايضاً مستهدفة ضمن المطار ولديها التقنيات والقدرة على رصد هذه الصواريخ، وعليه التحقيق يجب ان يشمل 3 اطراف للوصول الى المرتكبين ومن يقف خلفهم”.
وتابع ان” الاستهداف كان للمطار وفيه القوات الامريكية ومستودعات للدعم اللوجستي للقوات المتواجدة في سوريا واربيل، وهذا هو الهدف الاساسي من الضربة، اما الرسائل الاخرى هي ذات اهداف سياسية متعلقة بالصراع الخارجي”.
واردف القيسي بالقول” اما الرسائل الداخلية فهي مايتعلق بالمادة 140 وسنجار وبالكثير من الخلافات مابين بغداد واربيل والتي بعض القوى السياسية ترفض شروطها وبعض بنودها، كما تزامنت مع توقيت زيارة بابا الفاتيكان الى العراق”.
ووصف الخبير الامني هذه الرسائل بـ”السلبية والمؤثرة على وضع العراق في الخارج وعلاقاته الدولية”.
وشهدت مدينة اربيل في اقليم كردستان امس الاثنين سقوط صواريخ استهدفت فيها المطار وحي وزيران وشارع 40 مترا.
ووجه رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، بتشكيل لجنة تحقيقية مشتركة مع إقليم كردستان على خلفية هجوم أربيل لمعرفة الجهة التي تقف وراء حادث سقوط عدد من الصواريخ على مطار أربيل الدولي ومقترباته مساء الاثنين، مما أدى إلى إصابة عدد من الأشخاص.
وفاء الفتلاوي 
 

يمكنكم متابعة آخر الاخبار على قناة التليكرام
@akhbar_iq