خبير أمني: {عصابة الموت} في البصرة مرتبطة بشبكات أخرى

{بغداد:أخبار العراق} رجع خبير امني، الاثنين، ارتباط “عصابة الموت” التي القي القبض على افراد منها في محافظة البصرة بشبكات اخرى.

وقال سرمد البياتي {للفرات نيوز} انه” منذ 20 يوما اعتدت {عصابة الموت} على احد ضباط الاستخبارات وضابطاً اخر، مما دفع الى عمل كمين محكم للاطاحة بهذه الشبكة التي ربما تكون مرتبطة بشكبات اخرى”.
 ووصف عملية القاء القبض على اعضاء في {عصابة الموت} بمحافظة البصرة بـ”الانجاز الامني الواضح، وانهاء لمعاناة اهالي المحافظة لسنوات من القتل ولا يعرفون اسبابه”. 
ولفت البياتي الى ان” ما اعلن من اسماء في مواقع التواصل الاجماعي اغلبه غير صحيح؛ لكن من المؤكد انهم قتلة الصحفي والمصور احمد عبد الصمد والناشطة نجاة ومدير التجاوزات في بلدية البصرة والكثير ايضاً”.  
وتابع” الملفت للنظر ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ذكر في تغريته  محاكمة عادلة وعلنية فاذا حدثت فعليا سترتفع مناسيب الحكومة والاطمئنان الامني سيكون اكثر”، مشدداً” بضرورة القضاء على عصابات الجريمة المنظمة مع قرب الانتخابات المبكرة”.
وختم الخبير الامني” نحن في وضع امني صعب جداً وهناك من لايريد للبلد ان يستقر”.
وأعلن رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، في وقت متاخر من ليل الاحد، القبض على العصابة التي أرعبت أهل البصرة وقتلت الناشطين.
وقال الكاظمي في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع تويتر، “عصابة الموت التي أرعبت أهلنا في البصرة ونشرت الموت في شوارعها الحبيبة وأزهقت أرواحا ذكية، سقطت في قبضة أبطال قواتنا الأمنية، تمهيدا لمحاكمة عادلة علنية”.
وأضاف رئيس الوزراء ، “قتلة جنان ماذي وأحمد عبد الصمد اليوم، وغدا القصاص من قاتلي ريهام والهاشمي وكل المغدورين.. العدالة لن تنام”.
وكانت خلية الخبراء التكتيكية وهي {مرصد أمني وعسكري عراقي مستقل تأسس عام ٢٠١٤ يقدم دراسات وتحليلات وتقارير أمنية محايدة بكوادر متخصصة} كشفت، ظهر الاثنين، تفاصيل جديد تتعلق بمعلومات عن اسماء اعضاء في {عصابة الموت} التي القي القبض على افراد منها في محافظة البصرة وابرز العمليات التي نفذوها بضمنها قتل الصحفيين والناشطين، وهجمات بالعبوات على منازل بضمنها المحافظ ومحاولات اغتيال ضباط في الاستخبارات.
وقالت الخلية في بيان نشر على حسابها الرسمي في فيسبوك ان العصابة تتكون من كل من “{عقيل هادي وهيب شكري} وهو موظف في شركة نفط البصرة و {حمزة كاظم خضير خالد العيداني} ويعمل كمفوض في الشرطة القضائية في البصرة و{خلف أسعد خلف منصور اللامي} وهو طالب في كلية القانون جامعة البصرة و{حيدر فاضل عبد جبر الربيعي} ويعمل كمدير شركة التطوير الفني للمقاولات” بحسب البيان. 
واضاف البيان ان “المتهمين اعترفوا بأنهم ينتمون الى مجموعة اجرامية خارجة عن القانون يترأسها المتهم الهارب المدعو احمد عبد الكريم ضمد (احمد طويسة وهو قائد العصابة) وتضم متهمين اخرين هاربين وهم كلاً من {خلف ابو سجاد, سيد علاء الغالبي و عباس هاشم و حيدر شمبوصة واحمد عودة و بشير الوافي}” وفقاً للبيان.
وتابع ان “العمليات التي قاموا بتنفيذها هي عمليات ضد شخصيات حكومية وتجارية وسياسية وناشطين وشخصيات ذات توجهات مدنية وإسلامية بمعنى استهداف كل من وقف في طريق مصالحهم”.
واشار البيان الى ان “من بين تلك العمليات اغتيال مدير التجاوزات في البصرة مكي التميمي في منطقة الحكيمية واغتيال الناشط مجتبى احمد جاسم الملقب {مجتبى الزاجل} في منطقة الهندية بالاضافة الى اغتيال جنان ماذي شمخي الملقبة ام جنات {مسؤولة منظمات مجتمع مدني}”.
وأكد البيان ايضا ان من بين تلك العمليات “اغتيال الصحفيين كلاً من الشهيد احمد عبد الصمد وصفاء غالي في منطقة الشمشومية والهجوم على دار محافظ البصرة أسعد العيداني في منطقة مناوي باشا والهجوم على دار وميض العيداني شقيق المحافظ في منطقة التحسينية وضرب دار المدعو حاتم محسن هامل الدراجي مدير شركة النرجس وهو مقاول معروف في محافظة البصرة”.
ونوهت الخلية ايضا الى ان من ضمن تلك العمليات محاولة اغتيال المقدم مثنى عدنان عبد الكريم / منسوب الى مديرية استخبارات البصرة واصيب على اثرها بعدة اطلاقات نارية في جسده وتفجير عبوة ناسفة على دار المقدم مصطفى عباس محسن / المنسوب الى استخبارات البصرة واصابته بجروح مع اضرار مادية في داره”.
ولفتت ايضا الى ان هناك جرائم متفرقة تشمل تهديد وضرب ارتال الدعم اللوجستي وابتزاز اصحاب الشركات الامنية العراقية “.
وأشارت الخلية “بالنسبة للمتهم الهارب احمد طويسة يعتبر هو رأس المجموعة الاجرامية ويملك اجازة استثمارية في ميناء ام قصر مع ثروة طائلة”.
وفاء الفتلاوي
 

يمكنكم متابعة آخر الاخبار على قناة التليكرام
@akhbar_iq