{الفرات نيوز} تنشر معلومات مهمة عن الموازنة وما أبلغه الكاظمي للمالية النيابية

{بغداد:أخبار العراق} كشف اللجنة المالية النيابية معلومات مهمة عن مشروع قانون الموازنة الاتحادية للسنة المالية 2021 وما ابلغها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي خلال اجتماع امس الاحد.

وقال عضو اللجنة جمال كوجر؛ لبرنامج {بالمسطرة} بثته قناة الفرات الفضائية مساء اليوم الاثنين، ان” الكاظمي شكر اللجنة المالية على جهودها وطالب بالاسراع في تمرير الموازنة، كما اكد ان نصوص الموازنة غير مقدسة ولكم ماترونه مناسبا، وانه في حال عدم اقرار الموازنة سيدخل الشارع في خلافات”.
واضاف” كما اكد الكاظمي انه لن يترك موظفي اقليم كردستان من دون رواتب واشار ان نص 250 الف برميل من النفط التي تضمنت في الموازنة نراه قابلا للتحقيق”، مشيرا الى” مطالبة اللجنة الكاظمي بجلسة قبل التصويت مع الحكومة ورؤساء الكتل النيابية”.
واكد كوجر” تقديم نسخة من التعديلات التي طرأت على فقرات الموازنة الى الكاظمي وجميع الاجراءات قانونية ومن صلاحية اللجنة، وان وزارة المالية ايدت ماذهبت اليه اللجنة من تعديلات”.
 يذكر ان رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، عقد امس الأحد، اجتماعا مع أعضاء اللجنة المالية البرلمانية، جرت خلاله مناقشة الموازنة الاتحادية للعام ٢٠٢١، ومواصلة التعاون المشترك بين السلطتين التنفيذية والتشريعية بهدف الإسراع في إقرارها.
وتابع كوجر، ان” الموازنة تضمنت 1150 درجة وظيفية 1000 للرعاية الاجتماعية و150 لوزارة السياحة، والبرلمان لن يذهب للتصويت على الموازنة الا بشكلها المعدل الحالي كما غيرنا الموازنة من مالية الى استراتيجية وقمنا باحياء الكثير من الأبواب الميتة، وايضاً خصصنا مبلغ لتعويض بعض المشاريع التي توقفت بفعل صرف الدولار؛ لكن هذا لم يكن على حساب الموظفين والفقراء، والحكومة أرتأت الدفع لمن تضرر خلال هذا العام فقط”.
واردف كوجر بالقول” خصصنا ترليون دينار لشرائح قرار 315، وضاعفنا موازنات المحافظات في موازنة 2021 من ترليوني دينار الى 4 ترليونات دينار، وجميع المحافظات شملت بالمشاريع والتخصيصات، ومايعطى للاقليم سيذهب الى أصحاب الرواتب من جميع الفئات ولا يزيد عن استحقاقه”.
واوضح ان “الوفد السياسي الكردي وافق على اتفاق تسليم 250 الف برميل نفطي كما ورد في الموازنة؛ لكن هناك اصرار برلماني على تسليم ملف نفط الاقليم او كل النفط”، مبيناً” الاقليم أضطر لبيع النفط من أجل النازحين ومحاربة داعش، وهو كان يحصل على 17% من الموازنة المخططة قبل 2008″.
كما نوه كوجر الى” جلستين مهمتين في اللجنة المالية الاولى برئاسة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي والأخرى بحضور الكاظمي تؤكد انفراجات قادمة في مشكلة حصة الاقليم، وديوان الرقابتين ماليتين في المركز والاقليم اتفقتا على تدقيق جميع البيانات”.
واكمل” بغداد وضعت شرطا بعدم منح الاقليم دينارا واحداً لحين التزام الاخير بتسليم النفط على هذا الاساس طالبنا بان يكون دفع مباشر لموظفي الاقليم وفق نظام البايومتري، وقد اعلنت كردستان الموافقة على ادارة مشتركة لجميع الموارد لكن الملف اصبح معقداً” مبينا ان “هناك مرونة وواقع مفروض على الجميع وليس من صالح حكومة الاقليم الابتعاد عن المركز وبذلك سيتم التوصل الى خطوات ترضي الطرفين”. 
فيما أوضح كوجر ان” البنك المركزي العراقي لديه قراراته الخاصة ولن نستطيع فرض صلاحيتنا عليه كونه مؤسسة مستقلة؛ لكننا ماضون بدعم استجواب المحافظ مصطفى غالب من قبل رئيس كتلة الحكمة النيابية فالح الساري”.
وبما يخص تصريح نسب اليه بشأن ممارسة كتلة الحكمة النيابية دورا سلبياً لعرقلة الاتفاق بين المركز والاقليم قال كوجر” اتبرأ من اي كلام يمس كتلة الحكمة على لساني، ولا ننكر الفضل الكبير لفتاوى أل الحكيم في احرج الظروف والتي انقذت الاف الارواح الكردية في فترة النظام البائد”.
 وأشار كوجر الى “تعرض تحالفه {الامل} لهجمة شرسة من قبل كتل {لم يسمها} لانه يمارس دورا مغايرا للكتل الكردستانية”.
وفاء الفتلاوي
 

يمكنكم متابعة آخر الاخبار على قناة التليكرام
@akhbar_iq