الاعلام الرقمي: الهاشتاكات الاستفزازية تثير الطائفية والانقسامات المجتمعية في العراق

شدد #مركز_الاعلام_الرقمي DMC على ضرورة الابتعاد عن الترويج او المشاركة في الهاشتاكات الاستفزازية التي تظهر احيانا في ترند العراق.

واوضح المركز بان هذه الهاشتاكات اصبحت تثير الانقسامات الاثنية وتحرض على الفتنة بين المكونات المختلفة في المجتمع، فضلا عن تعميق الاستقطابات بين التيارات السياسية المختلفة.

وبين المركز  ان ظهور هذه الهاشتاكات يتسبب في معظم الاحيان برد فعل للجمهور المقابل ضد الاخر ، فيقومون باطلاق هاشتاك مضاد وربما اكثر استفزازية من الاول وبالتالي يبقى جمهور كلا الطرفين يدورون في هذه الحلقة المفرغة من الاستفزازات والتحريض والاثارة .

ورصد المركز العديد من الهاشتاكات التي تتصدر احيانا ترند العراق والتي تطلقها جماعات ذات توجهات واجندات معينة من اجل اثارة النعرات الطائفية وزيادة حدة التجاذبات بين الفرقاء وعلى نحو مكشوف .

واشار المركز الى ان شركة تويتر قد اضافت في الاشهر الاخيرة ميزة جديدة تتعلق بالتبليغ عن الهاشتاكات المسيئة، وهي ان هذا الهاشتاك ضار او مزعج او ان المستخدم غير مهتم به.

وينصح فريق المركز مستخدمي تويتر بضرورة الابلاغ عن الهاشتكات التي تستهدف النسيج الاجتماعي بصورة او اخرى، من اجل قيام تويتر بازالتها وتنظيف المنصة من امثال هذه الادوات التي تُذكي روح التطرف وتزيد من حدة الخلافات بين ابناء الشعب العراقي.
 

يمكنكم متابعة آخر الاخبار على قناة التليكرام
@akhbar_iq