حقوق الإنسان تحذر من أوضاع الإيزيديات وتكشف أسباب أنتحارهن

{بغداد:أخبار العراق}قال عضو المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان في العراق علي البياتي، إنّ وضع النازحات الأيزيديات مأساوي،مبينآ ان فشل مؤسسات الدولة في توفير بيئة للازيديات سيزيد من حالات الانتحار

واضاف البياتي في تصريح صحفي تلقت {أخبار العراق}، أن “الانتحار يقدم عليه الإنسان بعد وصوله إلى حالة يأس كبيرة من الواقع والمستقبل، نتيجة حتمية للضغوطات الاجتماعية والاقتصادية، ووضع النازحات وخصوصاً الأيزيديات مأساوي منذ سنة 2014 ولغاية الآن”.

وبيّن أنّ “النازحات الأيزيديات يعشن منذ أكثر من ثلاث سنوات في مخيمات نزوح لا تصلح للعيش لفقدانها البنى التحتية والخدمات، بالإضافة إلى مؤشرات مسجلة في بعضها من ابتزاز واستغلال، حتى وصل الأمر إلى تعاطي المخدرات”.

وأشار البياتي الى، أنّ “ذلك بسبب فشل جميع مؤسسات الدولة العراقية في توفير بيئة جيدة للنازحات أو السعي الحقيقي لعودة النازحين إلى مناطقهم بعد توفير الأمن والخدمات الصحية فيها، وبقاء أوضاع النازحات الأيزيديات، أو غيرهن، على ما هو عليه حالياً سيزيد من حالات الانتحار، وهناك مخاوف حقيقية من هذا الأمر”.

وأكد أنّ “منع زيادة حالات الانتحار يتطلب جهدا حكوميا كبيرا ودعما دوليا، من أجل توفير عودة كريمة للنازحين بشكل سريع، ووجود النازحين في المخيمات غير الصالحة للعيش سيزيد من المشاكل التي تؤدي إلى الانتحار”. 

غفران الخالدي

يمكنكم متابعة آخر الاخبار على قناة التليكرام
@akhbar_iq