خبير امني: الحشد بحاجة الى المأسسة ومازال تحت ضاغط المؤامرة والتحديات

{بغداد:أخبار العراق} اكد الخبير الامني، احمد الشريفي، حاجة الحشد الشعبي الى المأسسة وانه ما زال تحت ضاغط المؤامرة والتحديات.

وقال الشريفي عشية احياء ذكرى استشهاد قادة النصر {للفرات نيوز}، انه” لم يكن قيادة قادة النصر ذات بعد ميداني او محلي بل هي واجهة تحدٍ عد من قبل القانون الدولي انه تهديد للامن والسلم الدوليين وللانسانية جمعاء”.
واضاف” قادة النصر كانا جزء من الميدان الانساني الى جانب ميدان الحرب على اعتبار ان مسرح العمليات الذي اشتبك بداعش الارهابي لا يقترن بقومية او عرق او طائفة بقدر ماكان توجها انسانياً”.
وتابع الشريفي” من يواجه تهديدا للامن والسلم الدوليين كان يفترض ان يكافئ من قبل الامم المتحدة والدول الكبرى لانه شكل خط صد ضامن للامن الاقليمي والدولي”. 
واشار الى ان” التجربة المتراكمة والدور الذي لعبه الحشد الشعبي لابد ان يستثمر استثماراً امثل بدءا من المأسسة بالموارد المادية والبشرية في تحقيق دورا واعدا للحشد الذي لا زال تحت ضاغط المؤامرة والازمة والتحديات”.
وختم الشريفي” نحن بامس الحاجة الى من يمسك الارض او يمتلك ارادة القتال والايمان بالثوابت الوطنية العليا والبعد العقائدي، وليتحقق الضد النوعي لابد من الابقاء على مواردنا الوطنية المتمثلة بالحشد الشعبي”.
وفاء الفتلاوي
 
 

يمكنكم متابعة آخر الاخبار على قناة التليكرام
@akhbar_iq