قرار مصيري ينتظر كيليان مبابي في 2021.. وريال مدريد يترقب

{دولية: أخبار العراق} أصبح النجم الفرنسي كيليان مبابي، لاعب باريس سان جيرمان، مع بداية العام الجديد 2021 على بعد عام واحد من حصوله على حرية التفاوض مع أي ناد يريد الانتقال إليه.

ويمتد عقد مبابي مع باريس سان جيرمان حتى يونيو من عام 2022، ما يعني أنه سيكون باستطاعته فتح باب المفاوضات مع أي فريق آخر بداية من الأول من يناير 2022، إذ لم يجدد عقده مع ناديه.
ويرتبط اسم كيليان مبابي منذ فترة طويلة بالانتقال إلى ريال مدريد الإسباني منذ كان لاعبًا في موناكو، إذ تلقى بالفعل عرضًا من النادي الملكي آنذاك، لكنه فضل الانتقال إلى باريس سان جيرمان، لكنه سيعود بإمكانه التفاوض مع الميرينجي مجددًا بعد 365 يومًا.
موقف مبابي من الانتقال إلى ريال مدريد اختلف ما بين 2017 و2021
واختلف الحال بالنسبة للاعب منذ تلقيه العرض الأول من ريال مدريد أثناء وجوده في موناكو عام 2017، إذ لم يرد حينها الذهاب إلى سانتياجو برنابيو للجلوس على مقاعد البدلاء، لكنه الآن بإمكانه ارتداء قميص الميرينجي كأحد أكبر النجوم في العالم.
ورغم تفاؤل المدير الرياضي لباريس سان جيرمان، ليوناردو، ببقاء مبابي في العاصمة الفرنسية، إلا أن مستقبل اللاعب يبقى غير واضحًا حتى اللحظة، فيما لفتت صحيفة “ماركا” الإسبانية إلى أنه إذا أراد البقاء لكان قد جدد عقده بالفعل.
وأضافت الصحيفة الإسبانية أن الأشهر القادمة ستكون حاسمة، إذ يعلم باريس سان جيرمان أنه قد يضطر لبيع مبابي الصيف القادم إذا قرر اللاعب عدم التجديد وإذا رغب النادي الفرنسي في الحصول على مقابل مادي نظير بيعه عوضًا عن خسارته مجانًا في الصيف التالي عام 2022.
وسيتعين على مبابي، صاحب الـ 22 عامًا، اتخاذ قرارًا مصيريًا بشأن مستقبله خلال العام الجاري 2021، إذ سيعني عدم تجديده مع باريس سان جيرمان اقترابه من ريال مدريد، فيما إذا قرر التجديد فلن يكن بإمكانه ارتداء قميص النادي الملكي ربما لثلاث أو 4 سنوات أخرى.
علي الربيعي
 

يمكنكم متابعة آخر الاخبار على قناة التليكرام
@akhbar_iq