قائممقام سنجار يؤكد بقاء العمال في القضاء ويطالب بتحويله الى محافظة

{بغداد: أخبار العراق} جدد قائممقام قضاء سنجار غربي محافظة نينوى، محما خليل، مطالبته بتفعيل الاتفاق الذي ابرم بين الحكومتين الاتحادية واقليم كردستان بشأن سنجار، والتي تتضمن اخراج حزب العمال الكردستاني منها وعودة ادارتها الشرعية.

وقال خليل في بيان تهنئة للشعب العراقي بمناسبة رأس السنة الميلادية تلقت وكالة {أخبار العراق} نسخة منه، ان “سنجار تستحق انتشالها من واقعها المؤلم، وتعويضها عن تضحياتها، وهذا التعويض لن يحصل الا من خلال العودة الى الديار، لان أهلها ملوا من الشتات والنزوح، وانعاش النقاش السلمي بين المكونات بعد تشخيص الدواعش ومعاقبتهم على ما اقترفوه من جرائم”.
وشدد على “ضرورة إبعاد المنطقة من الصراعات، وإخراج حزب العمال الكردستاني من القضاء، وتحويله الى محافظة وعودة النازحين الى مدنهم، فضلا عن عودة الناجيات ورفع المقابر الجماعية، وتعويض أهلها ماديا ومعنويا، وإعادة البنى التحتية”.
ورأى خليل، ان “هذه المطالب لن تتحقق بدون جهود مشتركة من قبل الحكومة العراقية وحكومة اقليم كردستان التي تشكر عن الجهود التي بذلتها،” مشدداً على “ضرورة تكاتف جهود القوى السياسية وزعاماتها، والمرجعيات الدينية والمنظمات الاممية والانسانية لعودة الحياة الى القضاء”.
وكانت الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان وقعتا في 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، اتفاقاً يقضي بحفظ الأمن في قضاء سنجار من قبل قوات الأمن الاتحادية، بالتنسيق مع قوات البيشمركة، وإخراج كل الجماعات المسلحة غير القانونية إلى خارج القضاء.
كما ينص الاتفاق أيضا، على إنهاء وجود عناصر حزب العمال الكردستاني في سنجار، وإلغاء أي دور للكيانات المرتبطة بها في المنطقة.
وأعلنت الحكومة الاتحادية في 21 من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بدء تطبيق الاتفاق، بانتشار القوات الاتحادية في مواقعها المقررة داخل القضاء.
إلا أن حكومة الإقليم، أعلنت لاحقا، أن عناصر حزب العمال، لم تغادر سنجار بعد، بل عادت بمسميات أخرى وجلبت قوات إضافية من سوريا المجاورة.
عمار المسعودي
 

يمكنكم متابعة آخر الاخبار على قناة التليكرام
@akhbar_iq