الجيش الايراني: انتقام صعب ينتظر منفذي اغتيال العالم النووي

{دولية: أخبار العراق} قال رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة في ايران اللواء محمد باقري ان “انتقاماً صعباً سيكون في انتظار المجموعات الإرهابية وقياداتها المسؤولة عن اغتيال العالم النووي الايراني {محسن فخري زاده}” ظهر اليوم الجمعة قرب طهران نفذه مسلحون مجهولون.

وقال باقري ان “الشهيد فخري زادة استطاع ان يرفع القدرة الدفاعية للبلاد الى مستوى مقبول من القدرة الردعية”.
وأضاف “”على الاعداء ان يعلموا ان النهج الذي اختطه الشهداء من امثال فخري زاده لن يتوقف أبداً”.
واصدر رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة اللواء محمد باقري عقب حادث اغتيال الشهيد محسن فخري زاده رئيس مؤسسة الابحاث والابداع في وزارة الدفاع بيانا عزى فيه باستشهاده”
واضاف “انه مرة اخرى قام الارهابيون الذين اعمى الله قلوبهم والمرتبطين بالاستكبار العالمي والكيان الصهيوني المجرم  من عمل وحشي باغتيال احد المدراء المخلصين في الحقل العملي والبحثي والدفاعي للبلاد”.  
وفي وقت سابق، ذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية، أن “عناصر إرهابية مسلحة هاجمت ظهر الجمعة، سيارة تقل زاده، رئيس مؤسسة الأبحاث والإبداع بوزارة الدفاع”.
وأوضحت أنه أثناء الاشتباك بين فريقه الأمني و”الإرهابيين”، أصيب العالم بجروح خطيرة، نقل على إثرها إلى المستشفى.
من جابه، تعهد حسين دهقاني، المستشار العسكري لقائد الثورة الاسلامية في ايران، بـ”استهداف” قتلة زادة، قائلا في تغريدة: “سنضرب مثل البرق قتلة هذا الشهيد، وسنجعلهم يندمون على فعلتهم”.
 

يمكنكم متابعة آخر الاخبار على قناة التليكرام
@akhbar_iq